Breaking News

خطة الصحة النفسية وزارة الصحة العراقية:دمج الصحة النفسية مع الرعاية الصحية الاولية

images (2)ماذا نقصد بالصحة النفسية ؟ MENTAL HEALTH الصحة النفسية: هي حالة من الاستقرار والرضا عن النفس والشعور بالسعادة والانسجام والتوازن بين مشاعر وأفكار وسلوكيات الفرد والقدرة على التوافق والتأقلم والتفاعل مع المجتمع الذي يعيش به0 مع إدراك الفرد لإمكانياته الحقيقية. والقدرة على التعامل السليم مع ضغوط الحياة المعتادة. إضافة للقدرة على العمل والإنتاج المثمر والعطاء لتطوير عائلته وبيئته ومجتمعه. • يكون فيها الفرد متوافقاً نفسياً ( شخصياً و انفعالياً و اجتماعياً أي مع نفسه و مع بيئته) • يشعر بالسعادة مع نفسه , و مع الآخرين , • يكون قادراً على تحقيق ذاته و استغلال قدراته و إمكاناته إلى أقصى حد ممكن , • يكون قادراً على مواجهة مطالب الحياة وضغوطاتها, • تكون شخصيته سوية , ويكون سلوكه عادياً , و يعيش في سلامة و سلام داخل مجتمعه . ابعاد الصحة النفسية الاساسية للفرد هي 1- الافكار 2- المشاعر 3- السلوك (الصحه النفسه ليست حاله مطلقه أي لا يوجد انسان يتمتع بصحه نفسيه طيله مراحل حياته) حالة دائمة نسبياً علامات الصحة النفسية: القدرة الفرد على 1. عقد علاقات اجتماعية, تتسم ب (التسامح- التعاون- والإيثار)0 2. التوفيق بين انفعالاته المتصارعة. فالصحة النفسية لاتعني خلو الفرد من الصراعات النفسية, بل حلها بشكل ايجابي بدل من الهروب منها. 3. الصمود أمام الأزمات والشدائد دون أن يختل ميزانه, أو يلجأ الى أساليب ملتوية (الغضب أو الاستسلام). 4. الإنتاج المعقول في حدود قدراته, بالشكل الذي يؤكد من خلاله ذاته0 5. إحداث تغيرات بناءة في بيئته وعدم رضوخه لما يسود جماعته من تقاليد فاسدة0 6. استمتاع بحياته وأسرته وأصدقائه وشعوره بالطمأنينة والسعادة0 من هو الفرد الذي نعتقد أنه مريض (أو مضطرب) نفسياً ؟ إذا كان للفرد أفكار أو مشاعر أو تصرفات مزعجة له أو للآخرين. تضهر على شكل أعراض نفسية و جسمية مختلفة و يؤثر في سلوك الشخص فيعوق توافقه النفسي و يعوقه عن ممارسة حياته السوية في المجتمع الذي يعيش فيه .بعض المصابين بالأمراض النفسية يدركون مرضهم ويعانون منه وقد يسعون لمعالجته. وبعض المصابين لا يدركون انهم مرضى، وبهذا يسببون المتاعب والإزعاج للذين حولهم بدون علم أو قصد .  تتباين أعراض المرض النفسي(يبدءا من اعرض بسيطة إلى شديدة تودي إلى الانتحار). .  يتوقف علاج المرض النفسي على نوعه وحدته و مداه ( اما بسيط واما يتطلب مصحات نفسيه ). مظاهر الأمراض النفسية • يقول المريض النفسي أشياء لايمكن تصديقها • يتكلم بكثرة أو قلة شديدة أو بطريقة غير مفهومة أو يتكلم مع نفسه أو يرفض الكلام نهائيا • يبكي أو يضحك لفترة طويلة دون سبب واضح • يغضب أو يستثار دون سبب واضح • يكون غير مبال بالأحداث التي تجري حوله أو لديه انفعالات وعواطف غير مناسبة للأحداث • يعتقد المريض النفسي أن من حوله يريدون أذيته بطريقة ما دون وجود مبررات لذلك • نجد عند المريض النفسي محاولات انتحار متكررة • يسمع المريض النفسي أصواتا تتكلم عنه أو معه أو تعطيه أوامر ينفذها ويؤدي به إلى سلوكيات غريبة • يعاني أكثر المرضى النفسيين من اضطرابات في النوم • لايهتم بنظافته الشخصية ، وقد يرتدي ملابس قذرة وكل ذلك لايزعجه • يتصرف يشكل غير مقبول اجتماعيا كأن يجمع القمامة ويضعها في منزله • يحطم ويكسر الأشياء خصوصا في المنزل أو مكان العمل • يستعمل الكلمات البذيئة والفاحشة دون مبرر • قد يشكو من اعراض جسدية مستمرة أو متكررة مع أن جميع الفحوص تثبت انه سليم عضويا العناصر الاساسية للرعاية الصحية الاولية: 1. توعية وتثقيف في ماتيتعلق بالمشاكل الصحية المهمه وطرق الوقاية والسيطرة عليها 2. تعزيز الغذاء المقدم والتغذية المناسبة 3. تجهيز كافي من الماء الامن وتوفيرالصرف الصحي 4. صحة الام والطفل ويشتمل تنظيم الاسرة 5. التحصين ضد الامراض المعدية الرئسية 6. الوقاية والسيطرة على الامراض المستوطنة 7. العلاج المناسب للامراض الشائعة والاصابات والاحالة العلمية للحالات الصعبة 8. خدمات مختبرية اساسية وتوفير الادوية الاساسية 9. الصحةالمدرسية 10. الصحةالنفسية لماذا الاهتمام بالصحة النفسية: 1. لأنها عنصر من عناصر الصحة (البدنية والنفسية والأجتماعية ) حسب تعريف منظمة الصحة العالمية. 2. قلة الوعي العام بعلاماتها وأساليب تحقيقها ودلائلها المرضية وكثرة الأفكار الخاطئة حول أسبابها وطرق علاجها. 3. أسباب طبية • انتشار الأضطرابات النفسية بشكل كبير جداً في المجتمع. • محدودية قدرات العاملين الصحيين بأساليب تدبير المشاكل المرتبطة بالصحة النفسية. • أكثر من 30% من مراجعي العيادات الخارجية يعانون من مشاكل نفسية ولكنهم يعاملون كمرضى بدنيين فقط؛ يتطلب منا الاكتشاف المبكر لها لتقليل الهدر في الادوية والفحوصات الطبية والاستثمار الافضل للكوادر. • أهمية الضغوط النفسية في ترسيب بعض الأمراض كمرض السكر وارتفاع ضغط الدم. • دور الحالة النفسية في تعجيل بعض الأمراض ومضاعفاتها كالسرطان. • الأعداد الكبيرة للمعوقين لأسباب نفسية وعصبية. وزيادة العرضة للحوادث. • وجود امكانية حقيقية لتطوير الًصحة النفسسية وللسيطرة على كثير من الأضطرابات النفسية ومعالجتها. • مستويات المعدلات العامة للامراض النفسية. o الإضطرابات النفسية العامة 10- 20% o إضطرابات الشخصية 3- 5% o إضطرابات الطفولة – 10% o الخرف 5% في عمر +65 و 20% في العمر + 80 o سوء إستخدام المواد – مختلفة o الذهان 1% 4. أسباب إقتصادية. • تقليل الكُلَف العلاجية على الفرد والأسرة والدولة. • زيادة الأنتاجية وتقليل الخسائر. 5. أسباب إجتماعية . • يتطور المجتمع طردياً مع تحسن الصحة النفسية لأفراده وأسره. • الوصمة، العزل، و الرفض الذي يتكبده المرضى بدون داع. • احتمالية الزيادة في معدلات الأنحراف و العنف والجريمة. 6. أسباب قانونية وأخلاقية ودينية. • تعزز اعتبارات حقوق الانسان) • إن الكشف المبكر عن الاضطرابات النفسية ومعالجتها يقي من تدهور الحالة وقد يؤدي إلى الشفاء التام اهمية وضرورة تقديم الخدمات النفسية والدعم النفسي في الرعاية الاولية واعطائها ألاولوية • الصحة النفسية ركن اساسي من اركان الصحة وحسب التعريف العالمي للصحة حيث ان مفهوم الصحة النفسية يتجاوز مفهوم انعدام الاضطرابات أو حالات العجز النفسي بل هوحالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة والتكيّف مع أنواع الإجهاد العادية والعمل بتفان وفعالية والإسهام في تطويرنفسه ومجتمعه. وتمثّل الصحة النفسية الأساس اللازم لضمان العافية للفرد وتمكين المجتمع من تأدية وظائفه بشكل فعال. حيث ان لاصحة بدون الصحة النفسية. • إن وزارة الصحة تهدف إلى تحقيق رؤية مستقبلية هي توفير الرعاية الصحية الاولية المتكاملة والشاملة بأعلى المستويات العالمية والصحة النفسية هي عنصر اساسي من عناصر الرعاية الصحية الاولية. • تؤكد منظمة الصحة العالمية أن في العراق ما لا يقل عن 6 ملايين عراقي يعانون من أمراض واضطرابات نفسية اعتمادا على مسحا اجري في عام 2006 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية أظهر أن نسبة الأمراض النفسية في العراق بلغت 17 بالمائة فكم هي النسبة الان ونحن في عام 2014. • تاكيد منظمة الصحة العالمية على تضييق الفجوة في مجال الصحة النفسية(Mental health GAP) ) كبرنامج عمل لادماج خدمات الصحة النفسية والاجتماعية ضمن مجموعة خدمات الرعاية الصحية الاولية • هناك اهتمام كبير ومتزايد عالميا بموضوع الصحة النفسية وقد اقرت الجمعية العمومية للصحة في الامم المتحدة خطة ستراتيجية لتطوير الصحة النفسية في العالم للفترة من 2014-2020. وتؤكد على ضرورة تقديم الخدمات النفسية في الرعاية الاولية وتطويرها وتقليل مراجعة المستشفيات النفسية المتخصصة لمل لها من اثر ايجابي في تقليل الوصمة وزيادة الاكتشاف المبكر والنتائج العلاجية الافضل وتقليل العبء الناتج من هذه الاضطرابات. • قانون الصحة العامة العراقي النافذ حاليا والقانون المعدل المقترح اكد على اهمية زيادة وتطوير خدمات الصحة النفسية في الرعاية الاولية من اجل تقديم رعاية صحية متكاملة. • صدور قانون الصحة النفسية العراقي رقم 1 في عام 2005 وهو قانون يؤكد على ضرورة تأمين خدمات نفسية ورعاية مناسبة للمصابين بالاضطرابات النفسية والتخفيف من معاناتهم ومعالجتهم . • الستراتيجية الوطنية للصحة النفسية تؤكد على ضرورة ادماج وتطويرخدمات الصحة النفسية والاجتماعية ضمن مجموعة خدمات الرعاية الصحية الاولية وبشكل فاعل. • ان استحداث وحدات صحة نفسية في مراكز الرعاية الاولية الرئيسية تم بموافقة وزيرين السابق والاسبق وتم مناقشتها مع خبراء محليين وعالميين وبعد دراسة مع ذوي الاختصاص في دوائر الصحة كافة ومن القطاعات والمراكز واتفقوا جميعا على ظرورة فتح وحدات صحة نفسية في المراكز الصحية الاولية على ان تقوم الدوائر بدعم المراكز لتمكين هذه الوحدات لتقديم حزمة الخدمات النفسية بافضل جودة. • ان الصراعات والحروب المتتالية والاقتتال المتواصل ومشاهد العنف اليومية ومسالة النازحين والمهجرين العراقيين تؤدي الى انتشار الاضطرابات النفسية وحالات العجز النفسي مما يتطلب توفير حزمة خدمات نفسية واجتماعية وخاصة في الرعاية الصحية الاولية للتخفيف من معاناتهم ومعالجاتهم . • فتح وحدات صحة نفسية في المراكز الاولية الرئيسية سيؤدي الى تدريب وتطوير الكوادر الطبية والصحية وارساء مفهوم الصحة النفسية حيث ان معظم كوادرنا تفتقر الى امكانية الاكتشاف المبكر للاضطرابات النفسية والعجز النفسي وكيفية معالحتها وتقديم المشورة والدعم النفسي واعتماد منهج الرعاية الصحية المتكاملة. • الصحة النفسية هي ليست ببرنامج وانما مجموعة محددة من الخدمات الصحية النفسية التي لاتقدمها اي وحدة اخرى وتحتاج الى كادر طبي وصحي متدرب على الصحة النفسية.وهي ركن اساسي من الرعاية الاولية. • حققت وقدمت وحدات الصحة النفسية في الرعاية اولية رغم قصر المدة المستحدثة فيها انجازات وخدمات لم تقدمها وحدات اخرى حيث انها قدمت خدمات صحية نفسية لاكثر من 190200مراجع للرعاية الاوليه في سنوات الثلاثة 2011-2013. وكانت عدد المراجعين النفسيين في الرعاية الاولية لعام 2013 قرلبة 70821 اي بنسبة 36.5%من مجمل المراجعيين النفسيين للموسسات الصحية للعام نفسه. • وحسب الاحصائيات الواردة من وحدات الصحة النفسية في دوائر الصحة استطعنا تحديد نسب الاضطرابات النفسية لتحديد الاولويات وطبيعة واتجاهات الاضطرابات النفسية في بلدنا والمساهمة في والوقاية والسيطرة عليها. ففي عام 2013 كانت النسب هي: 40% قلق, 16% اكتئاب, 8% صرع, 5% سوء استخدام المواد, 5% كرب بعد الشدة, 4% اضطرابات جسدية الصور, 4% ذهان, 3% تخلف عقلي, 8% اخرى. الاسباب السبعة الرئيسة لدمج الصحة النفسية في الرعاية الاولية: 1. اعباء الاضطرابات النفسية عالي جدا 2. تتداخل الاضطرابات النفسية مع الامراض البدنية 3. الرعاية الصحية النفسية الاولية يسهل الوصول اليها من مختلف شرائح المجتمع 4. الرعاية الصحية النفسية الاولية متوفرة ويسيرة وتكلفتها اقل 5. الرعاية الصحية النفسية الاولية تعزز اعتبارات حقوق الانسان 6. الفجوة العلاجية الكبيرة (معظم الاضطرابات النفسية غير مشخصة وغير معالجة مما يؤدي لزيادة الاعباء على المرضى والعوائل والمجتمع). 7. تعطي نتائج علاجية افضل المبادئ الاساسية لادماج الصحة النفسية في الرعاية الاولية: 1. العمل على تغير مفاهيم ومدارك العاملين الصحيين والمجتمع للصحة النفسية. 2. تحديد الخدمات النفسية بشكل واضح ودقيق في الرعاية الصحية الاولية. 3. توفر الموارد المالية والبشرية والحاجة لتدريب كافي للعاملين في الرعاية الاولية. 4. توفر الادوية النفسية الازمة لعلاج الاضطرابات النفسية. خطوات دمج الخدمات النفسية ضمن الرعاية الصحية الاولية تخطيطياً : تم اعداد وتصديق الستراتيجية الوطنية للصحة النفسية، ومن اهم عناصرهذه الستراتيجية هو ادماج خدمات الصحة النفسية ضمن خدمات الرعاية الصحية الأولية. ادارياً : أ‌. مركزياً: حيث تم تطوير وحدة الصحة النفسية الى شعبة الصحة النفسية حسب بيان وزارة الصحة وبهيكلية محددة و تضم كافة الفعاليات المتصلة بالصحة النفسية على مستوى الرعاية الأولية. تنفيذ: • تم طبع دليل معالجة الامراض النفسية الشائعة في الرعاية الأولية والمعتمد من قبل WHO ويسمى mh GAP. • تم طبع وتحديث كراس الصحة النفسية في الرعاية الأولية وهو كراس معد محليا من قبل خبراء في مجال الصحة النفسية للاستفلدة منه من قبل الكوادر الطبية والصحية . • طبع كراس حول مهارات الارشاد والمشاورة النفسية وذلك لتدريب العاملين في مراكز الرعاية الأولية على تقديم خدمات المشاورة النفسية للمحتاجين من النساء والرجال والمراهقين وضحايا الصدمة والمرضى النفسيين. • طبع كراس حول مهارات الارشاد والمشاورة النفسية وذلك لتدريب العاملين في مراكز الرعاية الأولية على تقديم خدمات المشاورة النفسية للمحتاجين من النساء والرجال والمراهقين وضحايا الصدمة والمرضى النفسيين. • استحداث تسجيل خاص لخدمات المشاورة والدعم النفسي للحالات النفسية عموما ولحالات العنف الجندري خاصة وتم البدء بالتدريب على كيفية استخدامه في بغداد (الكرخ والرصافة). • تم تنفيذ ورشة عمل تدريبية لاعداد المدربين TOT بالتعاون مع خبراء عالمين ومنظمة الصحة العالمية لاعداد فريق تدريبي في كل دائرة صحة يتولى مهمة تدريب الأطباء والملاكات الأخرى على استعمال دليل معالجة الامراض النفسية الشائعة mh gab داخل كل دائرة. • تنفيذ برنامج السيطرة على العنف المدرسي في بغداد وبالتسيق مع وزارة حيث ان العنف في طليعة المشاكل الصحية النفسية في المدارس في العراق • القيام ولاول مرة بتنفيذ برنامج السيطرة على العنف الجندري في مستوى الرعاية الصحية الاولية (وشمل ذلك العنف الجنسي والاغتصاب). تم البدء يهذا البرنامج في قطاعات محددة في بغداد . • تحديد خدمات الرعاية الصحية النفسية المدرسية وبالتنسيق مع شعبة الصحة المدرسية. • القيام بفعاليات مكافحة التدخين (باعتباره مشكلة نفسية سلوكية) على مستوى الرعاية الصحية الأولية حيث يتم تنفيذ برنامج (مدارس مناهضة للتدخين) (ومؤسسات صحية خالية من التدخين). • اقرارقانون مكافحةالتدخين رقم ( 19) لعام 2012 منقبل مجلس الوزراء • وضع التعليمات التنفيذية للقانون منقبل وزارةالصحة ورفعهاالى مجلس شورى الدولة • اقرار ( معوضات النيكوتين ) ضمن قائمة الادوية الاساسية لوزارة الصحة • القيام بفعاليات الرعاية الصحية الصديقة لليافعين والشباب ولكن في عدد محدود من المراكز فقط لمحدودية الموارد. • التوجيه لدوائر الصحة كافة لغرض تقديم الرعاية النفسية اللازمة للنازحين والمهجرين وذلك بالتعاون والتنسيق مابين ممثل المستشار الوطني للصحة النفسية في مكتب المدير العام في الدائرة ومابين مسوول الصحة النفسية في قسم الصحة العامة في دوائر الصحة. • تامين استمرار المعالجة الطبية للمصابين بالامراض النفسية المشخصين مسبقا وذلك بتوفير الادوية والمستلزمات اللازمة الاخرى. • الاكتشاف المبكر للحالات المرضية غير المشخصة من خلال الفحص المباشر للنازحين. • تقديم خدمات الدعم والاسناد النفسي للنازحين والمهجرين للتقليل عن معاناتهم • يكون التنفيذ العملي من قبل المراكز والفرق الصحية لدوائر الصحة كافة وتتولى دائرتنا الاشراف والمتابعة مهام وحدات الصحة النفسية في دوائر الصحة: الغاية : تمكين عاملي وحدات ( صحة النفس- اجتماعية ) على تقديم حزمة الخدمات النفسية الاولية للمواطنين في مراكز الرعاية الصحية الاولية بافضل جودة.  تخطيطية o دراسة الخطط المركزية الخاصة بفعاليات تطوير خدمات الرعاية النفسية الاولية o اعداد الخطط التنفيذية المحلية بما يناسب ظروف كل دائرة بما يحقق مخرجات الخطط المركزية  تنفيذية o تنفيذ الفعاليات التدريبية المخططة وحسب المواعيد وللمستهدفين المعنيين في الخطة المعدة. o تنفيذ الفعاليات التوعوية ( ندوات, بوسترات, نشرات, احتفاليات…. الخ ).  متابعة ورقابة o الزيارات الدورية للمراكز الصحية وباستعمال الاستمارات الاشرافية القياسية . o دراسة وتحليل التقارير الواردة من القطاعات واعطاء التغذية الاسترجاعية.  الاخبار o جمع وتوحيد وتسجيل احصائيات الفعاليات المنفذة في المؤسسات الصحية o تحليل الفعاليات وتأشير الجوانب الايجابية لتقويتها والجوانب السلبية لتجاوزها o ارسال التقارير الموحدة للوزارة لغرض دراستها وتسجيلها o المشاركة في الفعاليات المركزية التي تدعوا لها وزارة الصحة مهام وحدات صحة النفس- اجتماعية في مراكز الرعاية الصحية الاولية: الغالية: تقديم حزمة الخدمات النفسية الاولية في مراكز الرعاية الصحية الاولية بافضل جودة. حزمة الخدمات الصحية النفسية الاولية 1. الوقاية من الاضطرابات النفسية وبالتنسيق مع الوحدات الصحية الاخرى للمركز لتنفيذ الفعاليات الصحية التي تقي من الاضطرابات النفسية. (تلقيح النساء، فحص المقبلين على الزواج، رعاية الحوامل، تلقيح الاطفال، معالجة أمراض الطفولة وخاصة تلك الني قد تسبب مضاعفات خطيرة بالدماغ كالفينل كيتون يوريا) 2. التوعية بأمور الصحة النفسية وسبل تحقيقها، الوقاية من اضطراباتها. ويُسْتَهدَفُ بالتوعية المراجعون، المعلمون، طلبة المدارس، المقبلون على الزواج، الحوامل والأمهات، العوائل عامة وعوائل المرضى . 3. والاكتشاف المبكر للاضطرابات النفسية . 4. فحص ومعالجة الاضطرابات النفسية الشائعة في المراكز الصحية بموجب دليل معالجة الامراض النفسية الشائعة في الرعاية الأولية والمعتمد من قبل WHO( mh GAP). 5. الاحالة العلمية الرصينة للمصابين الى الاختصاصيين النفسيين عند الحاجة. 6. متابعة المرضى النفسيين المزمنين. 7. تقديم خدمات المشاورة والارشاد النفسي. 8. تقديم حزمة خدمات الصحة النفسية المدرسية. 9. تقديم حزمة خدمات الرعاية الصحية الصديقة لليافعين والشباب. 10. مكافحة العنف ( وخاصة العنف الجندري والعنف المدرسي). 11. مكافحة التدخين وسوء استخدام المواد. 12. تقديم خدمات الدعم النفسي والمشاورة للنازحين والمهجرين . 13. التوثيق والاخبار. كيفية التعامل مع مراجع الصحة النفسية في المراكز الصحية: 1. الترحيب والاستقبال الجيد 2. إظهار التعاطف : وهو لا يعني الشفقة على المريض بل أن توضع نفسك محلهوتفهم مشاعره , أحاسيسه ومعاناته للتواصل مع المريض وتسهبل عملية العلاج. كما يمكن إظهار هذا التعاطف مع العائلة لكي يسهل لنا عملية دمجهم في العلاج. 3. الاستماع الفعال : وهو احد مهارات الاتصال التي تساعدنا على فهم الأشخاص الذين نساعدهم وتتضمن o أن تكون مستعدا للاستماع . o الاستماع إلى الكلام الشفوي واللاشفوي ولغة الجسم . o الاستماع على نحو دائم .يتضمن ذلك استعمال العبارات مثل ” حسناً,نعم ..الخ ” o استعمال لغة الجسم التي تُشعر المراجع بالارتياح مثل “النظر في العينين –الجلوس في وضع مريح –عدم النظر في ساعتك ..الخ” o عدم التقليل من أهمية ما يقوله المراجع أو مقاطعته . o تفادي موانع الاتصال مثل “التكلم من وراء مكتب-النظر للأعلى ..الخ . 4. المحافظة على السرية : يساعد ذلك كثيراً في بناء الثقة مع مراجعيكوبالتالي يبدؤون بالتكلم بصراحة تامة . o هنالك استثناءات لكسر السرية مثل :-محاولة قتل شخص آخراو محاولة الانتحار ..الخ 5. تحديد القوى : وهي غالبآ ماتكون خصائص شخصية مثل ( التمتع بصحة جيدة .وبعلاقات جيدة أو لديه موهبة بالشعر او قوة ارادة ..التماسك الاجتماعي , الدين أو الروحانية ..الخ ) ويساعد ذلك على o تحديد الأهداف والوصول إليها . o تحديد الأهداف حيث يُشعِر المراجع بالتفاؤل حول المعالجة والمستقبل . o الأمثلة : اكتشاف قوة ارادة شخص معذب – يساعد كثيراَ في تحفيزه من للتخلص من الأحداث المؤلمة للتعذيب . o الأمثلة: (مع العائلة) استغلال التماسك الاجتماعي في عملية الدمج والمعالجة . 6. وضع الأهداف : وتكون من قبل المراجع, فالمراجعين الذين لديهم اهداف يكونون متحمسين للمشاركة في النشاطات التي توصلهم الى اهدافهم. وللعائلة دور في اشراكها بمساعدة المراجع ووصوله الى اهدافه. 7. جمع المعلومات : تستعمل استمارة جمع المعلومات عند المقابلة للمرة الأولى لفهم مايلي : o قوى المراجع o اهدافه o اعتقاداته o اسباب حالته المرضية وظروفه الاجتماعية ,او شكواه … الخ o تحلل هذه المعلومات حيث ستكون تدخلاتنا من خلال هذه المعلومات . 8. حل المشاكل: المشاكل هي جزء ضمني من حياة الإنسان في منزله او في الشارع او مكان العمل o إن كل شخص لديه مهارة لحل مشاكله ولكن بنسب متفاوته وهي ضروريةلزرع الأمل في حياتنا من دونها سنصبح محبطين وعرضه لمختلف الأمراض النفسية o عادة الشخص المضطرب نفسياَ ,يصبح تفكيره “مشوش ومشلول ” ولا يعرف من أين يبدأ ومن هنا يأتي دورنا من خلال  زرع الأمل والطمأنينة والروية في نفسية المراجع .  تشجيع عملية المعالجة من ضمن العائلة أحيانا والانطلاق من فكرة ” إن عقلين أفضل من عقل واحد ” 9. عرض المثال النموذجي :- ويُقصد به o التمثيل o المحاكاة o او ان نكون مثال لشيء ما . 10. اعطاء العلاج الازم في الحالات النفسية البسيطة مع ابداء المشورة والدعم النفسي اللازم والاحالة العلمية الرصينة في الحالات النفسية الاكثر صعوبة الى العيادات الاستشارية المشاورة والارشاد النفسي هي عملية علمية، هادفة، ومرتبة تتضمن محادثة سرية بين المشاور(المرشد) النفسي وبين المراجع (المستفيد) (سواء كان فرداً، أو زوجين، أو غير ذلك) . و تهدف الى مساعدة المراجع على استيعاب وفهم الصعوبات التي يمر بها واختيار أفضل أسلوب ممكن لتجاوزها. والمشاورة عملية علاجية فعالة يقوم خلالها المشاور النفسي وبالتعاون مع المراجع، بالعمل على استكشاف وتحليل مشاكل، أفكار، وعواطف، وامكانيات المُراجع وتحديد موارد الدعم والإسناد والمساعدة المتيسرة له والتي يمكن أن يستفيد منها لتجاوز الصعوبات التي يمر بها وليعيش في أحسن حال ممكن بالنسبة له. المشاورة تدعم وتساعد المراجع على التعامل مع الظروف الصعبة بشكل مقبول؛ إذ يقوم المشاور بمساعدة المُراجع على إعادة ترتيب أفكاره لتحديد أبعاد مشكلته بوضوح واستبيان ودراسة الحلول أو أساليب التعامل الممكنة معها واختيار الأسلوب الأفضل له. كما يقوم المشاور بإعطاء المعلومات والإرشادات الصحية اللازمة وذات الصلة بمشكلة المراجع. ومن المهم جداً في المشاورة المتابعة وتحديد موعد الزيارة التالية وعادة يحتاج المستفيد 6 الى 8 جلسات للوصول للنتيجة المتوخاة. عند بحث مشكلة المراجع، لا يجوز التقليل من قيمة وأهمية أي شكوى له مهما كان رأينا الشخصي بها. ولايجوز أن نطلب منه كبت مشاعره (مثلاً: لاتبكِ، استرخِ قليلاً، أو إهدأ لنتفاهم) وعلى عكس ذلك نبين له تفهمنا وتقديرنا لمشاعره وله الحرية في التعبير عنها. على المشاور استكشاف مصادر الدعم المتيسرة للمستفيد (مثل العائلة، الأصدقاء، العمل، الدراسة، المواهب، المساعدات القانونية، المساعدات الاجتماعية) ثم يتدارس معه امكانية الاستفادة العملية منها. ومن المهم ان نتذكر بأننا لا نقدم الحل لمشكلة المراجع بل نساعده لاختيار الحل الأنسب له (ليس المشاور الذي يقرر الحل الأنسب بل المراجع نفسه). إن أهم الأدوات التي يستعملها المشاور هي: إبداء الاحترام الفعلي للمستفيد ولمشاعره، الاستماع الفعَّال، طرح الأسئلة المناسبة في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة، الإنتباه الجيد لحالة المراجع النفسية وتشجيعه عند قيامه بأي شيئ ايجابي مهما كان صغيراً. إن تطبيق مهارات المشاورة والاتصال بشكل جيد تُمكِّن المُراجع غالباً من اتخاذ القرار المناسب بشأن التغييرات التي يمكنه إجراؤها في حياته والتقدم نحو اتباع أنماط حياتية أكثر نفعاً وراحة له. إن حل المشاكل يكون أسهل: o بتجزئة المشاكل إلى مشاكل أصغر. o بالاهتمام بالمشكلة الأهم بالنسبة للمستفيد. o بالبحث عن الحلول والبدائل الممكنة وبالاستفادة من الموارد المتيسرة. مفهوم خاطئ عن الارشادالنفسي : يعتقدالبعض أن الإرشادالنفسي يعني تقديم نصائح وخطط جاهزة للفرد . (موجز أسس المقابلة والدعم النفسي) ان القدرة والمهارة في التطبيق ستزداد وتتطور مع تكرار الممارسة. 1. عرف المستفيد بنفسك وطَمئِنهُ بأنك ستعمل لمساعدته. 2. يجب احترام المستفيد (أياً كان ) دائماً، ويجب أظهار احترامك الحقيقي له. 3. لاتنشغل بأي شيئ عندما يتكلم. 4. احرص على التواصل الودي المريح بالنظر. 5. التزم الهدوء والأسترخاء وبكل مايطمئن المستفيد. 6. استأذن من المستفيد للموافقة على بدء المقابلة، وأكد له أن المعلومات ستبقى سرية ولن يطلع عليها أحد. 7. إبدأ بموضوع عام عن حالة المستفيد وأطرح سؤالاً مفتوحاً وليس سؤالاً مغلقاً؛ لكي تساعده على الاسترسال بالحديث. 8. كن متعاطفاً مع المستفيد وأظهر مشاعرك له، ولكن لا تكن عطوفاً ولا تنجرف بمشاعرك نحوه فتحزن انت ايضاً لحزنه أو تغضب لغضبه، او تكره معه. 9. استخدم الايحاءات والإيماءات والاستجابات التي تظهر للمستفيد إهتمامك به وبأنك مصغ له وتمنحه الوقت اللازم. 10. وفر للمستفيد فرصة التحدث بدون وجود أحد من أهله، كما حاول أيضاً أن تتحدث مع الأقارب عند الحاجة. 11. فكر بأمعان بما يقوله المستفيد وأعد ذكره له بأيحاز؛ لتتأكد من صحة فهمك لما يعنيه. 12. تجنب الاستنتاجات السريعة واستخدام الكلمات أو الآراء التي تبدو وكأنها تعني أحكاماً. 13. اذا لاحظت على المراجع علامات القلق والتوتر فقدم له بعض اساليب الاسترخاء ( مثل تمارين التنفس، التخيل ) 14. اذا لاحظت على المراجع علامات الكأبة فحاول القيام بتنشيط سلوكي ( مثلا: تشجيعه على الخروج لنزهة، زيارة الاقرباء، التسوق، ممارسة الرياضة، القراءة، الاستماع الى الموسيقى …الخ ) 15. اذا كان المراجع يعاني من اثار صدمة نفسية فلا تنسى ان تساعدة وتشجعه على الحديث عن ذكريات الحادث المؤلم ولكن بدون الضغط عليه بالحديث 16. اذا وجدت لدى المراجع افكارا انتحارية ً او انه حاول الانتحار فعلا فيجب عليك تبليغ اهله فورا او احالته الى طبيب نفسي. 17. سجل الملاحظات المهمة للعودة لها عند الحاجة. 18. حدد موعد جلسة المشاورة القادمة. 19. حين تقدم خدمة المشاورة والأرشاد النفسي فتذكر: o انك لا تقرر الحل لمشكلة المراجع وانما تساعده لإعادة ترتيب أفكاره بشكل منتظم ليختار الحل الأنسب له هو بنفسه. o ساعده على اكتشاف مصادر الدعم المتيسرة والتي يمكنه الاستفادة منها لتجاوز مشكلته. o ان تجزئة المشكلة لعدة مشاكل أصغر يساعد في تيسير حلها، والبدء بحل المشكلة الجزئية الأهم. برنامج رأب الفجوة في الصحة النفسية mhGAP o هناك نحو أربعة من كل خمسة أشخا ص يعانون من الاضطرابات النفسية والعصبية الإدمانية في البلدان ذات الدخل المتو سط والمنخفض لا يحصلون على علاج لها. o هناك فكرة شائعة على نطاق واسع – لكنها خاطئة – بأن جميع تدخلات الصحة النفسية متطورة ولا يمكن توفيرها إلا من قبل اطباءعلى درجة عالية من التخصص, والحقيقة هي أن معظم الحالات النفسية والعصبية واستخدام مواد الادمان التي تؤدي إلى ارتفاع معدلات المرا ضة والوفيات يمكن أن يديرها مقدموا رعاية صحية غير متخصصين. o المطلوب هو زيادة قدرة نظام الرعاية الصحية الأولية على تقديم حزمة متكاملة من الرعاية من خلال الدعم والتدريب والاشراف. o يشمل الدليل النموذجي على توجيهات التدخلات القائمة على البراهين للتعرّف على عدد من الحالات المرضية ذات الأولوية وإدارتها. وتضم هذه الحالات ذات الأولوية الاكتئاب………….الذهان…………….الصرع…………….الخرف………………..إيذاء الذات/ الانتحار……الاضطرابات ثنائية القطب……………الاضطرابات النمائية و الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال واليافعين………اضطرابات تعاطي الكحول، وتعاطي المخدرات (الادمان)…….الشكاوى العاطفية الخطيرة أو غيرالمفسرة طبياً o تم اختيار هذه الحالات المرضية ذات الأولوية لأنها تمثل عبئاً كبيراً من حيث الوفيات أو المراضة أو العجز، ولأنه يترتب عليها تكاليف اقتصادية باهظة وترتبط بانتهاكات لحقوق الإنسان. o تم إعداد دليل التدخل لبرنامج رأب الفجوة في الصحة النفسية لاستخدامه في أطر الرعاية الصحية غير المتخصصة، وهو يستهدف مقدمي الرعاية الصحية في مرافق المستوى الأول والثاني. يقدم الخدمات فيها أطباء عامون،وأطباء أسنان، وأطباء سريريون، وممرضو الرعاية في المجتمع،والصيادلة، وغيرهم. o المهم أن يتم تدريب مقدمي الرعاية الصحية غير المتخصصين ومن ثم الإشراف عليهم ودعمهم في استخدام دليل التدخلات في تقييم و إدارة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعصبية الإدمانية. o يبدء دليل التدخلات بالمبادئ العامة للرعاية o وحدات الدليل مرتبة حسب الحالات ذات الأولوية، هي أداة لصنع القرارات والإدارة السريرية. وتم تخصيص لون مختلف لكل وحدة للسماح بالتمييز بينها بسهولة. o تقييم اتخاذ قرار معالجة  يتضمن العمود الأيمن تفاصيل تقييم الشخص. وهوعمود التقييم الذي يوجه المستخدمين حول كيفية تقييم الحالة السريرية للشخص. وعلى المستخدمين النظر في جميع عناصر هذا العمود قبل الانتقال إلى العمود التالي.  العمود الأوسط يحدد الاحتمالات المختلفة التي يمكن لمقدم الرعاية الصحية أن يواجهها. هذا هو عمود اتخاذ القرار.  يقدّم العمود الأيسر اقتراحات حول كيفية معالجة هذه المشكلة، وهو عمود المعالجة، ويحتوي على معلومات ومشورة مرتبطة بنقاط قرار محددة حول التدخلات النفسية  يستخدم دليل التدخلات سلسلة من الرموز لتسليط الضوء على جوانب معينة ضمن أعمدة التقييم واتخاذ القرار والمعالجة في الجداول. تقييم—— اتخاذ قرار ——- معالجة موجز الانشطة الصحة المدرسية النفسية التي تقوم بها وحدة الصحة النفس- اجتماعية في مراكز الرعاية الاولية : 1. المشاركة في فحص الطلبة الجددللتاكد من سلامة حالتهم النفسية والعصبية 2. استقبال وفحص وتسجيل التلاميذ والطلبة المحالين الى وحدة الصحة النفس- اجتماعية 3. احالة التلاميذ والطلبة المحتاجين الى مكتب الخدمات المدرسية النفسية والاجتماعية 4. ابلاغ مدارس المنطقة كافة بوجود مكتب الخدمات المدرسية النفسية والاجتماعية ومكانه ووقت الدوام فيه 5. عقد ندوة شهرية للمرشدين التربويين في مدارس المنطقة لمناقشة الحالات النفسية في المدارس وسبل تذليلها, وبالتعاون والتنسيق مع مسؤول الصحة المدرسية في المركز الصحي 6. تقديم خدمات المشاورة والدعم النفسي للتلاميذ والطلبة المحتاجين او ذويهم عند الاقتضاء 7. اعلام مدارس المنطقة بالعلامات والاعراض التي تستدعي الملاحظة والانتباه والتي قد تدل على وجود مشكلة نفسية تستوجب الاهتمام او الاحالة للطبيب. 8. زيارة ومتابعة المدارس الواقعة ضمن الرقعة الجغرافية للمركز والتاكد من توفر الظروف المناسبة للتربية والنمو النفسي السليم للتلاميذ والطلبة وتتضمن المتابعة مايلي: o توفير بيئة مناسبة صحيا o وجود الانشطة اللاصفية (الرياضه والفنيه والادبيه ووالمهاريه والاجتماعيه) o التزام المعلمين واالادارات المدرسية بالسلوك الحسن كونهم قدوة للتلاميذ والطلبة. o عدم اتباع اساليب العنف والعقوبات المهينة أو الاستهزاء أو التمييز او المقارنة السلبية بين التلاميذ . o ايجاد علاقة تواصل ودي بين الهيئات التعليمية والطلبة واولياء الامور o تفعيل دور المرشد التربوي في المدارس للتعامل مع التلاميذ والطلبة المشكلين لحل مشاكلهم بالتعاون مع ذويهم والادارة وتحويل من يحتاج الى المراكز الصحية الاولية لغرض التشخيص والمعالجه. o انشطة توعوية عن مفهوم الصحة النفسية للكادر التعليمي والطلبة وزيادة الوعي بأضرار التدخين. الأعراض الشائعة للاضطرابات النفسية بين التلاميذ والطلبة: o تراجع مستوى الأداء الدراسي أو الاجتماعي. o المشاكسة المتكررة، الاعتداء، الحركة الزائدة، مخالفة النظام المدرسي، الغياب، الهروب من المدرسة، الانحراف الجنسي. o حالات التلعثم والتلكؤ في النطق، الخجل والتردد الشديدين، الخوف والفزع، الاعراض الاكتئابية كالبكاء غير المبرر، نوبات السقوط المتكرر عند الازمات، سلس البول، قضم الاظافر، مص الاصابع، قلع الشعر، اضطراب النوم. o التدهور والتغير الحديث في الشخصية والسلوك، الاهتمام غير المعقول في امور الحياة النفسية والجديدة والغريبة على شخصية الطالب المعروفة والاهتمامات الفكرية والفلسفية والعلمية المتطرفة او أي اتجاهات اخرى مشابهة. o الأعراض السايكوسوماتية (النفس/ جسدية) مثل التقيؤ، الإسهال، رفض او شراهة الاكل، التعرق، حركات لاإرادية في الوجه أو الأجفان او الرأس او الأطراف. فعاليات مكافحة التدخين أولا: الاستمرار بالعمل التثقيفي والتوعوي: حيث يتم التركيز على: 1. عقد الندوات والمحاضرات التثقيفية في مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لدوائركم وبمعدل محاضرة واحدة شهريا داخل المركز الصحي بالتنسيق مع قطاعات المجتمع. 2. إعداد وطبع مواد التوعية المختلفة ، بوسترات، فولدرات … الخ ونشرها داخل وخارج المراكز الصحية والمؤسسات الصحية الأخرى وتوزيعها على المراجعين. 3. . تصميم وعمل عدد من الإعلانات و الفلكسات وبأحجام مختلفة يتم نصبها في عدد من شوارع وساحـات تتضمن عددا من الرسـائل والتوجيـهات والإرشادات الصحية للتعريف بأضرار التدخين والحث على تركه. 4. بث الرسائل الصحية الرامية لتوعية المجتمع في مفهوم الصحة النفسية ومنها التدخين ضمن شاشات التلفاز الموجودة داخل المراكز ثانيا: متابعة مشروع مدارس مناهضة للتدخين من خلال: 1. متابعة سير العمل بالمشروع من خلال الزيارات الميدانية للمدارس المشمولة وتوثيق مشاهداتكم وفق استمارة المتابعة الشهرية وإرسالها إلينا بشكل دوري (شهريا). ثالثا: الاجتماعات والندوات: 1. الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التدخين في العراق في 31/5 من كل عام. 2. الاحتفال باليوم الوطني للامتناع عن التدخين في العراق في 2/2 من كل عام. رابعا: متابعة تنفيذ فعاليات مكافحة التدخين ضمن الرعاية الصحية الأولية (مؤسسات صحية خالية من التدخين) وذلك من خلال: 1. تشكيل لجان لغرض الإشراف على تنفيذ فعاليات مكافحة التدخين ضمن الدائرة والمؤسسات الصحية التابعة لها وكذلك متابعة تنفيذ نشاطات مكافحة التدخين في الدوائر والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية في المحافظة. 2. منع التدخين منعا باتاً داخل المراكز الصحية والمؤسسات الصحية الأخرى وجعلها أماكن خالية كلياً من التدخين. 3. عدم السماح بإدخال علب السكائر إلى داخل بناية المؤسسة الصحية أو المركز الصحي. 4. التأكيد على عدم السماح ببيع منتجات التبغ في الحوانيت والكافيتريات المتواجدة داخل المؤسسات الصحية. 5. أن يكون العاملون بالمجال الصحي قدوة للآخرين بعدم استخدام منتجات التبغ داخل المؤسسة الصحية وأمام المراجعين. 6. إبداء المساعدة للمدمنين على التدخين وتقديم كامل الدعم والرعاية لهم لغرض مساعدتهم على ترك التدخين 7. القيام بزيارات ميدانية إلى مراكز الرعاية الصحية الأولية لمتابعة تنفيذ حظر التدخين فيها وبمعدل خمسة مراكز شهريا على الاقل ( على أن يتم تغطية جميع المراكز الصحية ضمن الدائرة خلال السنة ) وإرسال توثيقكم لمشاهداتكم إلينا بشكل دوري (شهريا).

نبذة عن الكاتب

Dr.Abbas Farhood

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *