مات الوفاءُ فلا رفدٌ ولا طمع

مات الوفاءُ فلا رفدٌ ولا طمع

في النَّاسِ لم يبقَ إلا اليأسُ والجزعُ

فاصبرْ على ثقةٍ باللهِ وارضَ به

فاللهُ أكرمُ مَن يُرجى ويُتَّبعُ  (2)

عشْ ألفَ عامٍ للوفاءِ وقلَّما

ساد امرؤٌ إلا بحفظِ وفائِه

لصلاحِ فاسدِه وشعبِ صدوعِه

وبيانِ مشكلِه وكشفِ غطائِه

About The Author

Dr.Abbas Farhood

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

اقرا READ